أخبار سيهات

السيهاتي يدشن المنتدى الاقتصادي والاجتماعي في دبي

محمد آل عبد الباقي

دشن رائد الأعمال عبدالله بن علي السيهاتي – الرئيس الفخري للاتحاد العالمي لتطوير الابتكار والتعليم- فعاليات( المنتدى الاقتصادي والاجتماعي العالمي الرائد ٢٠٢١م ) المنعقد تحت شعار( كفاءات القيادة العالمية من استشراف المستقبل إلى الذكاء الاصطناعي ) خلال يومي الاثنين والثلاثاء ١٠ – ١١ / ٤ / ١٤٤٣ بفندق سويس أوتيل المروج بإمارة دبي بالإمارات العربية المتحدة برعاية سمو الشيخ سالم بن سلطان القاسمي.

وشارك في هذا المنتدى- الذي نظمه الاتحاد العالمي لتطوير الابتكار والتعليم، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له- ثلاثة وأربعون متحدثا، خلال جلساته وحلقات نقاشه المتنوعة، بحضور اثنين وعشرين من نخبة قادة المجتمع ورواد الأعمال وكبار الشخصيات.

وناقشت أوراق العمل وحلقات النقاش خلال هذا المنتدى أربعة محاور هي: الأعمال والاقتصاد والبيئة، والكفاءات القيادية، ودور الذكاء الاصطناعي في مستقبل البشرية، ومخاطر وفرص التعليم في المستقبل.

وألقى الرئيس الفخري للاتحاد عبدالله السيهاتي كلمة التدشين والترحيب في مستهل أعمال المنتدى، والتي رحب فيها بالضيوف والمشاركين والمتحدثين والأكاديميين ورواد الأعمال، منوها إلى أن غاية هذا المنتدى ترمي إلى تطوير الأداء، وتنمية المعارف، واكتساب المهارات الاقتصادية والاجتماعية الرائدة.

وسلط عبدالله السيهاتي الضوء على التحديات التي تواجه البشرية نتيجة التسارع الهائل في منظومة العمل الاقتصادي والاجتماعي، وهو الأمر الذي يتطلب قراءة دقيقة لملامح هذه المرحلة، واستشراف المستقبل بكل أبعاده، وترسم الفرص التطويرية الواعدة فيه.

وأوضح السيهاتي أن هذا المنتدى يسعى إلى وضع الرواد من الكفاءات والقيادات العالمية في صورة مشهد هذا المستقبل، وصولا إلى الذكاء الاصطناعي، الآخذ بالتشكل، وفرض وجوده على الحياة المستقبلية عموما، ورسم معالم جديدة، لم تعهدها البشرية من قبل.

ولفت السيهاتي إلى أن هذا المنتدى محاولة جادة لقراءة المستقبل من منظور الذكاء الاصطناعي، ودور هذا الذكاء في اكتساب الخبرات والمعارف والمهارات، التي تتطلبها المرحلة المستقبلية، الغنية بالتحديات والفرص معا، والمثقلة بمستوى متزايد من التوثب والاندفاع البشري نحو التطوير والبناء لمستقبل متقدم، يمكن الإنسان من التعامل مع الحياة، وفق منهج جديد، ومنظومة عمل مبدعة، وأداء فعال، يواكب المرحلة، ويلامس مساراتها، ويعبر عن تجلياتها.

وفي ختام أعمال المنتدى قدم سمو الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، والدكتور عبدالله بن علي السيهاتي الدروع التكريمية وشهادات الشكر والتقدير للمشاركين والمتحدثين الرسميين، كما قدم الشيخ سالم القاسمي الوسام الذهبي للدكتور السيهاتي، وبدوره قدم عبدالله السيهاتي درعا تكريمية باسم الاتحاد العالمي لتطوير الابتكار والتعليم للشيخ سالم القاسمي.

السابق
نادي أبناء الوطن يعرفون بقيمة «هلل» جمعية سيهات
التالي
السكري .. داء العصر الصامت

اترك تعليقاً