أخبار سيهات

الرميح: لدينا طاقة.. والعلم خير زادٍ ينفعنا للتطور

كعادته خلال الإجازات الصيفية، استغل الشاب «حسن محمد الرميح» الإجازة الصيفية بما يعود عليه بالنفع، حيث انضم لدورة «طموح» وهي دورة من تنظيم مشترك بين شركة أرامكو ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع، وهي دورة تجهيزية للمرحلة الثانوية، والاختبارات الجامعية، وتنمية اللغة الإنجليزية لمدة 5 أسابيع.

ويستعد للانضمام لدورة قادمة في الحاسب ولغات التشفير، والمقدمة من مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع.

ومن بين إنجازاته، التحق باختبار «TOEIC» وهو اختبار لقياس اللغة الإنجليزية على مستوى عالمي، حيث حصل على 914 من 990.

كما اهتم بقراءة الكتب لكسب العلم والمعرفة.

ويعلق «الرميح»: العطلة فرصة لا تُعوض، فقد مضى منها شهران تقريبًا، وبقي منها شهر، ونستطيع أن نستفيد منه، فالعلم ليس له وقت يحدده بل من الممكن أن تقرأ صفحات في عدة دقائق مثلًا في اليوم، فذلك أيضًا تعلّم واستفادة من الوقت.

ويذكر: إذًا هناك الكثير من الوقت المتبقي الذي نستطيع أن نتعلم فيه، نقرأ، نطّلع، نثري من مهاراتنا، نبحث عما عندنا من طاقة.

كل ذلك إذا كانت لدينا الإرادة وحسّ التعلّم، وطلب العلم؛ لكي نفيد أنفسنا ولو بالمقدار البسيط، فالعلم خير لنا وزاد ينفعنا، وقيمة نحصل عليها لنطوّر ونتطور، وأيضًا هو خير من أن نقف مكتوفي الأيدي دون أي فائدة من وقتنا.

والحصول على العلم ليس كما كان في السابق، بل هو أسهل من أن تتصور، فالدورات تُقام عن بُعد في ظل هذه الجائحة، وعالم الإنترنت واسع نستطيع أن نبحر في مسيرة العلم من خلاله فالكتب والبرامج والموسوعات كلها يمكن الوصول لها بضغطة زر.

وأيضًا لا ننسى الاهتمام بواجباتنا وعبادتنا وصلاتنا ونسكنا، الذي لاقيمة لحياتنا إن أضعناه. وكذلك يجب أن لانهدر وقتنا ونضيعه فيما لا ينفعنا، فيجب علينا جدولته وتنظيمه، فقد قال إمامنا علي عليه السلام: «من شغل نفسه بما لا يجب، ضيّع من أمره ما يجب».

فعلينا أن نسأل أنفسنا، ماذا فعلنا في هذه العطلة، وماذا يمكن أن نفعله من أجل تنمية قدراتنا فيما تبقى منها، فلنعرف قدراتنا، وننظم أنفسنا وحياتنا نحو التقدم والتطور والنجاح.

السابق
315 ذبيحة حصيلة أضاحي عيد «جمعية سيهات» في 1442 هـ
التالي
‏بلدية وسط ‎القطيف توضح أوقات عمل سوق الأسماك المركزي

اترك تعليقاً