مجموعة مشاة سيهات

أبو عادل.. أنموذجٌ في رياضة المشي

علي المشامع

أعضاء من تشاورية وتنفيذية مشاة سيهات في زيارة للحاج آل حمود .. في ظل البادرة الأجتماعية للتواصل مع رجالات البلد وكبار السن والقدر ، توجهت عصر يوم الأحد ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٠م وفد مصغر من تشاوريي مشاة سيهات وتفيذييها لزيارة الحاج / محمد علي بن جعفر آل حمود (أبو عادل) في مزرعته ، وذلك في إطار تقدير المجموعة لرجالات البلد وكبار السن منهم وحثهم للمشاركة في رياضة المشي تشجيعاً لمختلف الأجيال ، و أقل تقدير من مشاة سيهات لهم بمناسبة “اليوم العالمي لكبار السن” المزمع الإحتفاء به الخميس القادم ١ أكتوبر ٢٠٢٠م على كورنيش حي الغدير بسيهات .

*أبو عادل* يحمل من الذكريات والقصص الجميلة لمسيرة عقود من الزمن في الكفاح والعمل الدؤوب بدأها في مشوار السنة لأحد معاهد لبنان للتحصيل العلمي ويذكر أن من زملاءه في تلك الفترة علي بن علي السيهاتي ، ثم إلتحق في شركة أرامكو لفترة تقارب العشرين سنة إلى أن قرر شق طريقه مع أبيه في الأعمال الخدمية لشركة أرامكو ، ومنها أنطلقت مسيرته في أعماله الخاصة في عقود الخدمات والصيانة والتشغيل بأرامكو حتى اليوم .

وبالحديث عن الماضي ، يذكر الحاج أبو عادل شغفه للأدب والرياضة منذ بداية شبابه حيث أسس مع مجموعة من المثقفين والرياضيين (نادي هواة) أطلقوا عليه مسمى (نادي الأنتصار ) وكان يركز أكثر على المجالس الأدبية والشعرية والأمسيات الثقافية إلى جانب من الرياضات البدنية المختلفة ، ولم يكتمل المشروع لصعوبة خطوات التسجيل الرسمي لهم آنذاك .

الحاج أبو عادل شغوف بممارسة رياضة المشي يوميا وتعني له الكثير من الراحة النفسية والعلاجية ، إضافة لتمتعه برياضة الفكر كما يصفها الحاج وأنها لاتقل أهمية عن البدنية وكلاهما فيه متعة الأجتماع والأختلاط بالناس ، وكما وصف أبنه (أبو سراج) حاله أيام الحجر القسري التي مضت أنها أتعبت الوالد في البداية لأنها خلاف عادته فكان يعوّض ذلك بالرياضة المنزلية والمكوث أكثر بالمزرعة إلى أن بدأت الحياة للعودة مع إتباع الإجراءات الإحترازية المنصوص عليها من قبل المختصين . ويشدد أبو عادل على ضرورة ممارسة رياضة المشي وبالخصوص لمن هم فوق سن الأربعين . بدأ جديا على مضامير المشي منذ ٢٠١٠م في متنزه سيهات وأنتقل وصحبته لفترة في ساحات نادي الخليج وعاد إلى المتنزه ، وكان أحيانا يمشي على كورنيش حي الغدير .. ، وهنا أشار الأستاذ/ عيسى المكحل إلى أن الممشى يشهد حاليا تحسينات جميلة حيث أنشأت بلدية المنطقة مشكورة أرضية تناسب المشاة وبالأخص كبار السن ، وتم ذلك أيضا في ممشى حي الخليج .

سيرة الحاج محمد علي رسمت أبتسامة الحضور وبهجتهم بالجلوس إليه وبالذات حين يوجه بضرورة رياضة المشي ، وله كل الشكر والتقدير ..

وبمناسبة اليوم العالمي لكبار السن ، عاد تنفيذي مشاة سيهات (علي المشامع) بدعوته للمشاركة الرمزية في مسيرة المشي الخميس القادم ، وأكد المطلب اعضاء الوفد الكرام (الأستاذ عيسى المكحل ، المهندس علي الرضي و المهندس حسين الهزاع) ، وأستقبل الحاج الدعوة بكل ترحاب وشكر الوفد على إجتهادهم ، ووعد بالمشاركة تحفيزاً للآخرين .

وبالحديث عن هذه المناسبة توجه أبو محمد الرضي لأبو عادل بسؤال عن إنطباعه في يوم عالمي لكبار السن ومايتمناه منه .. فكان رده أنه سعيدا بالأشارة لهذه الفئة بالبنان كنوع من التقدير الواجب والمستحق لهم بعد عمر من الكفاح ، وكل مايتمناه من المجتمع أو العائلة هو الأجتماع بهذه الفئة من حين لآخر وأن لايتم تهميشهم في نواحي الحياة المختلفة فهم السواعد التي بنت وهم أعمدة الإنجاز بين الماضي والحاضر . وبهذا الجو من تبادل الأفكار ، أفصح أبو حسين مكحل عن رغبة تراوده وبعض الأصحاب لفترة من الزمن ولازالت الفكرة مطروحة وهي (إنشاء نادي أو مقهى لكبار السن في سيهات) بصيغة إجتماعية كانت أو إستثمارية تلبي بعض حاجيات هذه الفئة الكريمة وتحاكي وجدانهم ، وقد تم تقديمها للإدارات المختصة ويأمل تحقيقها ..

كان في رفقتنا فترة الزيارة منير بن محمد علي (أبو سراج) ، وهو أيضا يتمتع بدماثة خلق وكياسة أبيه ، ووجدنا في سيرته العلمية والعملية أيضا سطور من الأجتهاد والتحصيل يجعله أنموذجا للشاب الطموح والمكافح ، فبرغم إستقراره في عمله إلى جانب أبيه والمشاريع العائلية والمثابرة فيها .. هو لايزال ينهم من التحصيل العلمي في الدراسات العليا ..

وختاما ، أخذت الصور التذكارية ، كما زار الوفد قاعة الألعاب الخفيفة في المزرعة وسعدوا بها ، وكان أبو عادل وأبنه منير في وداع الوفد بحميمية كما أستقبلهم ، وتمنى عليهم العودة .

كل التحية والشكر للأخ المهندس/ حسين الهزاع (أبو علي) لترتيب هذا اللقاء مع (أبو عادل) ..

ننوه أنه لولا الوضع الصحي الحذر للبلد والأمور الأحترازية لـ كانت الدعوة لوفد أكبر .. ربنا يديم على الجميع الصحة والعافية .

السابق
«النادي السعودي» بجامعة سنسناتي يدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية “للفسيفساء”
التالي
«سعود الطبية» تواصل نجاحاتها في العمليات المعقدة.. وتنقذ امرأة من إعاقة بالحركة

اترك تعليقاً