علي أحمد آل قنبر

صوتُ السَّحَر

علي أحمد آل قنبر

للذاكرة نداءات كثيرة و طرق متشعبة تسترعي انتباه سالكها ولا يهم طول المسافة ولا كم غرز الزمن من ندبات على جدرانها..

قد تيقظ ذاكرتك رائحة التراب حين تنهال عليه قطرات المطر فتتذكر طريق سلكته لمدرستك مشياً ذات شتاء قبل ثلاثين سنة خلت او تزيد، فتسترجع ذلك الشريط الذي يمتلىء بصور اشخاص على هيئتهم الطفولية في سنوات أولى المراحل الدراسية.

قد تجبرك نسمة هواء عابرة في صيف ساخن على الغوص في الماضي لتستذكر اولى خطواتك على رمال السيف المعانق لمدينتك قبل ان يفك عناقه عنها.. لا ملامح لمن كان يرافقك ولكنك تحاول التمسك بتلك اللحظة قبل ان تفلتها ذاكرتك.

شهر رمضان المبارك له من القدرة ما كان لآصف بن برخيا في نقلك قبل أن يرتد لك طرفك.. فآصف نقل عرش بلقيس مكانياً ولكن شهر رمضان ينقلك زمكانياً لمجرد ذكرك اسمه حتى قبل ان يثبت هلاله للمستهلين بالعينين المجردة او المسلحة وقبل ان يعلنه من كان مبناه في وحدة الأفق او اختلافه.

حينها لم تكن لشوارعنا أسماء ولا لمنازلنا أرقام ولم نكن نعرف اسم شارع سوى شارع مكة. في الديرة وبجانب الجامع الكبير، هكذا كانت مدرستي الإبتدائية تسجل عنواني في ملفي الأخضر وانا لم أعرف له اسماً سوى ( مسيد المهدي ) فهو لايبعد عن بيتنا سوى خطوات قليلة ولقربه كنا نسمع كل اذان يُرفع وكل صلاة جمعة تقام ونحضر كل مولد او كما كنا نطلق عليه مهرجان.

لشهر رمضان في ذلك الوقت نكهة لا توصف ففيه كان يسمح لنا بالسهر حتى نرى شروق الشمس او ماكنا نطلق عليه ( ضحضحة الشمس ) و كانت فيه اولى محاولات الصيام وسرقة بضع قطرات حين نتمضمض.. وفيه القنابل والصواريخ وشمس الليل وتبادل الوجبات بين الجيران وكل ماكان سائداً في شهر رمضان حينها وقبل ان تطمس معالمه الحداثة او العولمة او التماشي الطبيعي مع المرحلة او حتى مجرد انتقالنا من الطفولة.

في تلك البقعة لم تكن تكتمل لشهر رمضان نكهة دون سماع دعاء السحر قبيل أذان الفجر، حين يتسلل ذلك الدعاء لمسامعنا بصوت يحنو على مستمعيه، وكأنه قد تمت دوزنته ليتناسب مع الفجر وروحانية الشهر وقرب بداية الصيام، فلا يرتفع عالياً ليزعج ولا يخفت فيبهم .

لم يكن صوته غريباً لنتفاجأ به في شهر رمضان، فقد ألفنا سماعه ليلة الجمعة من كل اسبوع في ذات الجامع، فكان يأتي مبكراً قبل غياب شمس الخميس ويقف بسيارته مقابل بيتنا ويترجل بهدوء ناحية المسجد ولا يخرج الا بعد ان يفرغ من قراءة الدعاء بصوته الشجي الحاني ويغادر بهدوء كما حل.

رسخ في وجداننا صوته وهو يقرأ دعاء كميل مردداً
اَللّهُمَّ اغْفِرْ لِي الذُّنُوبَ الَّتي تَهْتِكُ الْعِصَمَ، اَللّـهُمَّ اغْفِـرْ لِي الذُّنُوبَ الَّتي تُنْزِلُ النِّقَمَ، اَللّهُمَّ اغْفِرْ لِي الذُّنُوبَ الَّتي تُغَيِّـرُ النِّعَمَ، اَللّـهُمَّ اغْفِرْ لي الذُّنُوبَ الَّتي تَحْبِسُ الدُّعاءَ، اَللّـهُمَّ اغْفِرْ لِي الذُّنُوبَ الَّتي تُنْزِلُ الْبَلاءَ، اَللّهُمَّ اغْفِرْ لي كُلَّ ذَنْب اَذْنَبْتُهُ، وَكُلَّ خَطيئَة اَخْطَأتُها…

في شهر رمضان كنا ننتظر أوامره الثلاثة بعد ان يفرغ من دعاء السحر..إشرب الماء و عجّل قبل أن يأتي الصباح، إشرب الماء هنيئاً انه ماء مباح، كان هذا أول الأوامر التي يطلقها فنمتثل.. كنا نهرع لنشرب مايمكننا ان نشربه قبل ان يعلن انتهاء فترة سماحه لنا بالشرب بتكراره لكلمة إمساك وبهذا الأمر الثاني المكون من كلمة واحدة وكأنه أمر السلاطين نمتنع عن الشرب امتثالاً.. ولا يعقب ذلك الا آخر أوامره الفجرية برفعه للأذان معلناً بدء الصيام.

الحاج او الملا جاسم سواد.. صوته علامة مسجلة وبصمة راسخة تقترن بشهر فضيل كما هي لرجل فضيل.

الفاتحة لروحك يا ابا يوسف.

28-4-2020

السابق
المطرود: ساعدنا أكثر من ١٠٠٠ متضرر ولازالت الطلبات مستمرة
التالي
“الغذاء والدواء” تُصدر بيانًا توضيحيًا عن “شراب الفيمتو”
إعلان

10 تعليقات

أضف تعليقا

  1. ابوهاني الراشد قال:

    احسنتم وطابت اناملكم اخي علي:

    معدنك الطيب يأتي ثماره فقد اوفيت بما اوتيت من الحس الأجتماعي لمجتمعك واهلك وأعدتنا لماضي حفر ايامه الجميله في ذاكرتنا بذكرك للفقيد ابويوسف رحمة الله عليه لقد كان له دور جميل في شهر رمضان المبارك لاينسى. حفظك الله تحياتي

    1. علي ال قنبر قال:

      شكراً لك أخي ابو هاني… وماعليك زود فيما اثنيت به علي.

      من واجبنا تجاههم و من حقهم علينا ان نتذكرهم ونحيي ذكرهم الطيب لما غرسوه في وجداننا طوال سنين صدحهم في سماء نشأتنا.

  2. جاسم السالم ابو احمد قال:

    أحسنت اخي ابو احمد الف رحمه على والديك والله يرحم المؤمنين والمؤمنات

    1. علي آل قنبر قال:

      وأنت من المحسنين عزيزي الجار ابو أحمد.

  3. ابو سراج قال:

    رحم الله الملا جاسم السواد واخوه الاستاذ ابو عاطف
    فقد تشاركا في الصوت واصبحا من ذكريات الماضي لسيهات

  4. غير معروف قال:

    جدي الحبيب الف رحمه ونور عليك

  5. غير معروف قال:

    أحسنت ورحم الله والديك على هذا الموضوع
    لقد دكرتنا بالماضي الجميل الذي لا ينسى
    اخوكم /يوسف بن جاسم آل سواد

    1. حسين علي الرميح قال:

      شكرًا لك أخي الغالي على اسلوبك الرائع في وصف الماضي و الذكريات الجميلة و ذكر محاسن المرحوم اخينا ابو يوسف عليه الرحمة. رحم الله والديك.

    2. علي آل قنبر قال:

      رحم الله ابا يوسف وأسكنه الجنات بجوار محمد وآل بيته،

    3. علي آل قنبر قال:

      رحمه الله واسكنه جنان الفردوس مع النبي وآله

اترك تعليقاً