أمينة المسكين

إيجابيات الحجر الصحّي

بقلم: أمينة المسكين

الكثير تفاجأ بقرار الحجر الصحي لمنطقتنا والمنع من الخروج خارجها.. والذي يشمل كافة القطاعات التعليمية والدوائر الحكومية.. حيث إن البعض فرح بالإجازة المدفوعة والراحة من العمل .. والبعض رأى أن ذلك يضر عمله.. والبعض رأى أن الخيارات التي أتيحت له في عمله صعبة التطبيق ..

والبعض لديه مواعيد في المستشفيات وتوقفت الآن .. والبعض لايريد إيقاف الدراسة لأنه سيتأخر في المناهج .. وغيرها كثير ..

وغاب عن الجميع الإيجابيات الكثيرة لهذه الإجازة وكيف أنها أولاً لمصلحة الجميع وهذا مما لاشك فيه، ولنحمد الله على أنه حجر في الخير والراحة وليس بسبب حصار في الحرب مثلاً لاسمح الله .. ونحن ولله الحمد ننعم بالأمن والأمان بفضل الله تعالى ثم جهود حكومتنا التي اتخذت هذه الإجراءات حرصاً منها للحفظ على الأرواح والحد من إنتشار المرض بين المواطنين.

ونستطيع اغتنام هذه الفترة وتطويعها لصالحنا.. واعتبارها فترة للاستجمام والراحة من متاعب العمل والدراسة والانشغال الدائم.

نعم نحن بإمكاننا تحويل الصعوبات إلى سلالم نصعد بها لنصل إلى أهدافنا .. ولنجعل لنا بعض الأهداف ونحاول تحقيقها في هذه الفترة التي نرجو أن لا تطول وترجع الحياة كالسابق.

لدينا أسبوعان ليس للطلاب فقط بل لجميع الموظفين والموظفات وهذا لايحصل إلا نادراً جداً نستطيع أن نغتنمها في كثير من الأمور التي أجلناها ونحتاج إلى فترة لإنجازها .. وسأذكر بعض الأمور من باب المثال لا الحصر :

1. نحن الآن في شهر رجب شهر العبادة لنغتنم الفرصة في أداء بعض الصلوات المستحبة وفي الصيام والدعاء وقراءة القرآن .. حيث أن العمل والدراسة يحول دون ذلك في غير هذه الفترة .. ويالها من فرصة قد لاتتكرر في العمر الا هذه المرة.

2. لنحمد الله تعالى على هذه العطية إجازة لكافة أفراد الأسرة حيث يستطيع الجميع الاجتماع مع بعضهم البعض في جلسات جميلة تسودها المحبة والمناقشات الهادفة وتقوية العلاقات الأسرية وتناول الوجبات سوياً .. فعلاً إنها نعمة.

3. فرصة للقيام بالهوايات المؤجلة لحين الفراغ كالقراءة والكتابة والرسم والأعمال الفنية وتعلم الأشياء الجديدة وعمل الصيانة وإصلاح التالف في مرافق المنزل ويمكن المشاركة بين الوالدين والأولاد في ذلك والاستفادة من الوقت الذي سيكون طويلًا نوعًا ما .. واللعب مع الأولاد وجلب الترفيه والسعادة إلى البيوت بدلاً من الخوف والضجر.

4. الحفاظ على الصحة وهذا من أوجب الواجبات في هذه الفترة حيث الابتعاد عن كل مايسبب الأمراض وتناول الأكل الصحي والذي يرفع المناعة في المنزل والإبتعاد عن المطاعم وليشترك جميع أفراد الأسرة بما فيهم الأب والأبناء في إعداد الوجبات الصحية المحببة للجميع .. وسوف تلاحظون كمية السعادة والصحة والطاقة المنتشرة في المنزل.

5. التثقيف الأسري بالإطلاع على التعليمات الصحية من كافة أفراد الأسرة للحفاظ على الصحة ويكون ذلك في جلسات الأسرة مع بعضها وهذا بدوره يولد الحب والترابط الأسري.

6. بالنسبة للأمهات فرصة لاتعوض لتنظيف المنزل وإعادة ترتيبه بتعاون أفراد الأسرة والاستفادة من وجود الجميع .. حيث تخصص النساء فترة قبل الشهر الكريم لإعادة ترتيب وتنظيم المنزل بشكل عام .. وهذه الفرصة حصلت الآن فهل نفوتها ؟

7. القيام بإعداد وتفريز بعض الوجبات التي عادة تقوم بها الأمهات للشهر الكريم حيث يمكن إعدادها للفترة القادمة حيث تستفيد من فراغ أفراد الأسرة لمساعدتها وتعليم بناتها أو أبناءها على الطبخ بمعيتها وتعلمهم بعض الأمور المنزلية.

8. لنعتبرها فترة لترشيد الاستهلاك حيث يقل الصرف على البنزين والمطاعم والكافيهات والمشاوير للعمل والخروج للتنزه .. ومصاريف الأولاد للدراسة وستلاحظون كم وفرتم في هذه الإجازة . (ممكن إعطاء الأولاد المصروف ويقومون بتوفيره ويكون خاص لهم) وهنا يتعودوا على برنامج التوفير.

9. لنغتنم هذه الفرصة الثمينة في أداء بعض الواجبات مثل صلة الرحم القريبة وخصوصاً الوالدين والأخوان والأخوات والتواصل الفعال ولو بالإتصالات وكذلك الاطمئنان على الأصدقاء .. مع ملاحظة عدم الخروج إلا للضرورة والابتعاد عن التجمعات الكبيرة .. فهذه الفترة للوقاية وحفظ النفس من الأمراض .. وقانا الله وإياكم كل سوء وبلاء.

10. أخيراً لنبتهل إلى الله تعالى بالدعاء أن يحفظ العباد والبلاد من هذا الوباء وتمر هذه الأيام على خير وسلامة للجميع.

السابق
في ذمة الله تعالى الحاجة «صالحة أحمد عبدالله بديوي»
التالي
بدء التقديم على البرنامج السعودي الفرنسي للدراسات الطبية
إعلان

4 تعليقات

أضف تعليقا

  1. السيده مريم الحسين قال:

    ماشاء الله كلام الأخت امينه كله طاقه ايجابيه وكلام يدخل البهجه على القلب فكل شئ نسهله علقنا الباطن يشعر بالأمان ويزيل الخوف ففرصه اخوات شهر الرحمه لاتجعلون تداول الرسايل للكرونا يوتركم استشعرو هالايام ولحظات الاستغفار

  2. أم حسين قال:

    الحمد لله من قبل ومن بعد أشكر الأخت أمينه المسكين على المقال الرائع كلامها كلام منطقي يعطي الانسان الطاقه الايجابيه نسال الله أن يحمينا وياكم وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الارض ومغاربها من هذا الوباء والحمد لله على كل نعمة كانت أو هيا كائنه

  3. فتحيه السيهاتي قال:

    أحسنت يا أختي أمينه جزاك الله خيرا وسدد خطاك لفعل الخير
    نسأل الله الصحه والعافيه لجميع أفراد مجتمعنا ودفع السوء والبلاء
    وعودة الحياة طبيعيه وآمنه علينا ونحن تحت راية محمد وال محمد

    1. غير معروف قال:

      شكراً لك أختي العزيزة ونسأل الله التوفيق والسداد في خدمة مجامعنا الحبيب وقانا الله وإياكم كل سوء

اترك تعليقاً